يواصل الحوثيون استفزاز اليمنيين بكل صور وأساليب التنكيل، من قتل وحصار وقطع رواتب وغذاء وأدوية وغيرها.

 

وقد لجأت موظفة يمنية إلى إحراق حجابها في ساحة مبنى مجلس الوزراء بالعاصمة صنعاء احتجاجاً على قيام المليشيات بقطع راتبها كغيرها من اليمنيين.

 

وتداول ناشطون يمنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة لسيدة تحرق حجابها بساحة مجلس الوزراء، بعد أن رفض الحوثيون صرف راتبها الموقوف بدون أي مسوغ قانوني.

 

وقال ناشطون إن المرأة أم لطفلين، وتعاني المرض، إلا أن الحوثيين لم يستجيبوا لمطالبها، ورفضوا صرف الراتب.

 

وكانت المليشيات الحوثية قد تمكنت من السيطرة على مفاصل الدولة بمساعدة من المخلوع صالح وأعوانه، بعد أن مكّنهم من دخول العاصمة صنعاء، ومنها وزارات المالية والداخلية والدفاع والأمن السياسي والقومي، وعلى معظم مؤسسات الدولة؛ وتولوا زمام الأمور من تسليم رواتب وتدمير ممتلكات اليمن، وغيرها.