تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو صادم يظهر لحظة تعرض مراسلة تلفزيونية للتحرش والمضايقة من قبل بعض الأشخاص أثناء تقديمها تقرير عن مهرجان موسيقي على الهواء مباشرة.

 

فقد أظهرت اللقطات مراسلة محطة “TV3” كيم فينيل وهي تجري لقاءات مع بعض الأشخاص في مهرجان لينوياي في مدينة أوكلاند بنيوزلندة، عندما تعرضت للتحرش والشتائم من قبل بعض الأشخاص.

 

وحاولت المراسلة تجاهل ما حدث وإجراء لقاء مع شخص آخر غير أن المتحرش تبعها وبدأ يطل برأسه إلى الكاميرا و يتلفظ بعبارات غير لائقة.

 

وبعد عدة ثوان انضم شخص آخر للمتحرش الأول، حيث تابع الرجلان توجيه الشتائم على الهواء مباشرة مما دفع المذيعين في القناة لإنهاء تقرير مراسلتهم لتحاشي المزيد من الإحراج.

 

وعلقت “كيم” بعد الحادثة على تويتر قائلة: “لقد كانت تجربة مخيفة شعرت بالإحراج الشديد لأن التقرير كان يبث على الهواء مباشرة”.

 

وبحسب صحيفة الدايلي ميل البريطانية فقد عمدت “كيم” لنشر فيديو يوضح ما حدث فقالت: “من حق الجميع أن يمارسوا عملهم دون أن يتعرضوا للمضايقة، إن ما فعله المتحرشون كان أمراً خاطئاً ولكن لا داعي لتضخيم الأمر أكثر مما يستحق”.