أكد حافظ أبو سعدة رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان والمؤيد للنظام الحالي أن قبول المحكمة العليا في فرنسا دعوى قضائية ضد عبد الفتاح السيسي تتهمه بارتكاب جرائم تعذيب ممنهج “أمر خطير”.

 

وأضاف أبو سعدة «القضاء الفرنسي يتمتع بمساحة كبيرة جدا من الاستقلال وممكن المسألة تقلب بجد، وتتخذ الدعوى مسارها الطبيعي في توقيف المشكو في حقه».. بحسن صحيفة التحرير المصرية.

 

وأوضح أبو سعدة أن الأمر يحتاج إلى تحرك دبلوماسي حتى يتم وقف مثل الدعوى.. حسب تعبيره.

 

ومؤخرا، قبلت المحكمة العليا في فرنسا دعوى قضائية تقدمت بها منظمتا “إفدي الدولية لحقوق الإنسان وصوت حر” ضد السيسي تتهمه بارتكاب جرائم تعذيب ممنهج ومعاملة تحط من الكرامة الآدمية ضد معارضيه السياسيين.

 

ويشترط القانون الجنائي الفرنسي وجود المشكو في حقه على التراب الفرنسي لنظر الدعوى القضائية، فيما اعتبرت المحكمة أنَّ هذا الشرط تحقق بزيارة رئيس النظام المصري لفرنسا في نوفمبر 2015.