قال رسام الكاريكاتير المصري إسلام جاويش، إنه واجه اتهامات لم يفهمها حينما جرى القبض عليه أول بداية الأسبوع الجاري.

 

وأضاف “جاويش”، في حواره ببرنامج «لازم نفهم» على قناة «سي بي سي إكسترا»،: «موقع فيس بوك هدفه التعبير عن الآراء.. فهل سأحتاج ترخيصًا للتعبير عن وجهة نظري؟!»، مشيرًا إلى أن «صفحة الورقة أغضبت بعض الناس، لأنه لا يوجد إجماع حول شيء مُعين».

 

وأوضح «جاويش»، أن «السوشيال ميديا قوة حقيقية، ولها القدرة على التأثير»

 

وأوضح أن الفجوة بين الشباب والدولة، تسببت في حالة كبيرة من فقدان الأمل لدى الشباب المصري، مطالباً الدولة باحتواء أفكار الشباب، على اختلاف انتماءاتهم.

 

وقال جاويش إن قطاعا كبيرا من الشباب يرغبون في السفر خارج البلاد، مؤكداً أن رسوماته التي كانت تتعلق بقضية الهجرة عن مصر كانت تلقى قبولاً وتفاعلاً كبيراً من جانب الجماهير.

 

وطالب جاويش الدولة بدعم أفكار الشباب وتفعيلها، حتى لا تذهب لدول أخرى، على حد قوله