استشهد ثلاثة شبان فلسطينيين، الاربعاء، جراء اطلاق النار عليهم من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي بالقرب من باب العامود في القدس الشرقية، بعد تنفيذ عملية طعن وإطلاق نار اصيب فيها عدد من الاسرائيليين وفقا لما نشرته المواقع العبرية.

 

وافادت مصادر ان الشهداء هم احمد راجح اسماعيل زكارنة، ومحمد احمد حلمي كميل، واحمد ناجح ابراهيم أبو الرب وجميعهم من بلدة قباطية جنوب جنين.

 

وقالت الناطقة باسم شرطة الاحتلال، إن “ثلاثة شبان فلسطينيين مسلحين ببنادق وسكاكين وعبوات ناسفه، تقدموا نحو باب العامود في القدس القديمة، وأثاروا  شكوك حرس الحدود، فطلبوا هوياتهم”، مضيفة أنه “في تلك اللحظة، شهر أحدهم بندقيته وأطلق عيارات نارية أصابت مجندتين من حرس الحدود بجراح وصفت بالبالغة إلى الحرجة”.

 

وأطلق جنود حرس الحدود الآخرين النار على الفلسطينيين، ما أدى إلى استشهادهم فورا.

 

وبارتقاء الشهداء الثلاثة، يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين، منذ انطلاق الانتفاضة الثالثة في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، إلى 171 شهيدا ارتقوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة المحتلة وقطاع غزة، بينهم 27 طفلا وطفلة وسبع نساء، بحسب وزارة الصحة التي لفتت إلى أن عدد المصابين تجاوز الـ15 ألف مصاب، بينهم ما يزيد على خمسة آلاف إصابة بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط.

 

في حين ارتفع عدد القتلى الإسرائيليين منذ بدء الانتفاضة الحالية المستمرة منذ مطلع تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، إلى 31 قتيلا إلى جانب أكثر من 500 جريح.