عاد الإعلام الإيراني ليتداول أنباء قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، اللواء قاسم سليماني، إذ حذر رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية، الجنرال حسن فيروزآبادي، أن الولايات المتحدة تخطط لاغتيال اللواء بسبب شدة خوفهم منه.

 

وقال فيروزآبادي للصحفيين في طهران الخميس “إن الأميركيين يتوقون لضرب اللواء سليماني ليشعروا لكنهم يعلمون أن تهديداتهم هذه تهدف إلى تسكين روعهم منه،” على حد تعبيره.

 

وشدد فيروزآبادي على اتخاذ الإجراءات الأمنية القصوى لحماية سليماني من هذه التهديدات، وأشاد بقدرة قائد فيلق القدس في تنظيم قواته وشن هجمات ضد الإرهابيين والحصول على النتائج. وفق ما نقلت عنه شبكة سي ان ان.

 

ويُذكر أن سليماني نفسه، قال في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إنه يتوقع “الشهادة” بينما ضحك على الشائعات حول سلامته، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية شبه الرسمية “فارس”، وكان ذلك بعد انتشار تعليقات متضاربة حول حالته الصحية في ذات الشهر، إذ أشار صحفيون إلى تعرضه للإصابة، وذلك بعد أيام من ظهوره في صور قرب حلب، قبل أن يعود الحرس الثوري لينفي ما وصفه بـ”المزاعم”، مؤكدا أن القيادي الإيراني عازم على مواصلة جهوده حتى “تحرير القدس” وفق قوله.

 

ولطالما قدم الإعلام الإيراني سليماني على أنه “أسطورة” وشخص قادر على خوض القتال على أكثر من جبهة، ولكن التطورات العسكرية التي جرت في العراق وسوريا والخسائر الكبيرة التي تلقتها الجماعات الخاضعة لإمرته وفشله في حسم المواجهات بالكثير من الجبهات أرخت ظلالا من الشك حول قدراته الحقيقية.