قالت الشرطة الفلسطينية أمس الخميس إن طالبة جامعية من قرية عورتا شرق نابلس قتلت وأحرقت جثتها منذ عامين على اختفائها في ظروف غامضة.

 

جاء ذلك على لسان الناطق باسم شرطة نابلس المقدم “رائد أبو غربية” الذي أكد “أن فريق المباحث كشف تفاصيل مقتل الفتاة، موضحا” ان المتهم اعترف بجريمته وقام بتمثيلها”.

 

وقالت مصادر أخرى إن القاتل شقيقها وقام بقتلها وحرق جثتها بالكامل على مدار ثلاثة أيام، وإن القاتل اعترف على جرائم أخرى جنائية.

 

وقال الناطق باسم الشرطة المقدم لؤي ارزيقات، إن الشرطة تلقت بلاغا عن فقدان الفتاة، وباشرت بإجراءات البحث والتحري، وتم تحديد الاشتباه بشخص تم القبض عليه، وبإجراء التحقيق معه اعترف بقتلها واخفاء جثتها.

 

وكانت عائلة الضحية قد ناشدت وسائل الاعلام على مدار عامين المساعدة في العثور على ابنتهم التي اختفت بعد توجهها الى كلية هشام حجاوي في مدينة نابلس عام 2014، ومن بينهم القاتل الذي وجه مناشدات بالعثور على شقيقته قبل ان يكتشف أمره في التحقيقات التي اجرتها الشرطة معه.