خرج الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي إلى شعبه في ذكرى مقتل القيادي التونسي اليساري شكري بلعيد ليؤكد التزامه بالعمل على كشف الحقيقة الكاملة وراء اغتيال بلعيد, الذي تحيي تونس ذكرى استشهاده الثالثة اليوم.

 

وقال بيان لرئاسة الجمهورية التونسية إن السبسي شدد على ضرورة أن تعمل كل الأطراف المعنية في هذا الاتجاه، ودعا السبسي الشعب التونسي إلى التمسّك بالوحدة الوطنية في مقاومة الإرهاب والإرهابيين والمضي قدما في بناء تونس الحرية والكرامة التي ناضل من أجلها شهيد الوطن شكري بلعيد.

 

وجدد الرئيس وقوفه الدائم مع عائلة الشهيد ودعمه لإعلان هذه الذكرى يوما وطنيّا ضدّ الارهاب.

 

كان بلعيد عضوا في الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي فى تونس ، وشغل منصب الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد، كما أنه أحد مؤسسي تيار الجبهة الشعبية وعضو مجلس الأمناء فيها.

 

وبلعيد من أشد المنتقدين لأداء الحكومة الانتقالية في تونس, واغتيل أمام منزله من قبل مجهولين.