نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية تقريرا لها لفتت فيه إلى الشكوك التي تساور البعض حول أهداف روسيا من التدخل في سوريا, قائلة ” إن التصعيد الاخير للمقاتلات الروسية حول حلب قد أزال هذه الشكوك تماما “.

 

الصحيفة البريطانية وفي تقريرها اعتبرت انه لو سقطت حلب فإن ذلك سيشكل انعطافا خطيرا ومؤثرا على تطورات الامور في المنطقة وله تأثير كبير وتبعات متوالية ليس في الشرق الاوسط فقط ولكن في اوروبا أيضا.

 

واشارت إلى أن الهجوم الشرس على حلب شمالي سوريا يعد لحظة حاسمة لطبيعة العلاقات بين الغرب وروسيا حيث إن نجاح الهجوم سيعني عمليا انه لا توجد قوات على الأرض في سوريا سوى القوات الموالية للأسد وقوات تنظيم “داعش” وهو ما يؤدى بالطبع الى انهيار تام لجميع الآمال في التوصل لحل ديبلوماسي بين المعارضة والنظام.

 

واعتبرت أن هذا هو الهدف الاساسي للتدخل الروسي في سوريا وهو ببساطة تقويض أي مساعي للغرب او الأمم المتحدة لحل الأزمة سلميا بين المعارضة “المعتدلة” والنظام.

 

واشارت الى إن الغرب قد تعلم خلال عام 2015 أنه لا يمكن أن يبقى بمنأي عن الازمة في الشرق الاوسط وذلك بعدما تعلم خلال عام 2014 أن روسيا لا يمكن اعتبارها دولة صديقة لكنها قوة رجعية قادرة على الغزو العسكري.

 

واوضحت أن التدخل الروسي العسكري في سوريا قد وضع حلف شمال الاطلسي “الناتو” في مأزق بعدما جعل احدى دوله الرئيسية وهي تركيا على الجبهة وأصبحت العلاقات الروسية التركية على المحك علنا بسبب الأزمة التي لحقت إسقاط أنقرة للمقاتلة الروسية.

 

واكدت أن الأسلوب الذي ستختاره القيادة السياسية لتركيا للرد على سقوط حلب سيبقى متاحا في يديها وسيبقى سببا في الصداع المستمر للغرب.

 

ولفتت الى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحب ان يصف نفسه بأنه رجل دولة ونظام لكن سياساته في سوريا تثير الفوضى وأوروبا يجب ان تستعد لدفع الثمن بشكل متزايد.