نقلت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن المحلل السياسي أنشيل بيفير قوله ان الروس والإيرانيين يرجحون كفة مفاوضات جنيف بموازين عسكرية جديدة على المدن السورية أولها حلب.

 

وأشار الكاتب الإسرائيلي في مقالته التي نشرتها الصحيفة الاسرائيلية إلى الحركة الدائمة للاجئين السوريين من (حلب) على المعبر “باب السلامة” بين سوريا وتركيا، والذي يقدر عددهم بـ70 ألف لاجئ، موضحا أنهم يهربون من حصار اقتصادي قوي على المدينة قبل سقوطها في يد النظام السوري.

 

ولفت المتخصص في شؤون الشرق الأوسط إلى أن سقوط حلب يعد ضربة قوية للمعارضة السورية، ووصفها بنقطة التحول في الحرب الأهلية السورية، ويرجع ذلك حسب ما ذكر الكاتب إلى ضعف التمويل التركي والأمريكي للفصائل العسكرية السورية.

 

واختتم الكاتب مقاله بأن نشر قوات برية من قبل السعودية يعني مواجهة حتمية قريبا مع إيران على الأراضي السورية، وقال “حاليا لا يوجد أي مظهر يؤكد ذلك، ولكنها مسألة وقت ليس إلا”.