فجر وزير المالية السعودي إبراهيم بن عبدالعزيز العساف غضب السوريين, وأثار موجة استياء واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي في تصريحات أطلقها, ليعلن فيها أن المملكة العربية السعودية استقبلت مليونين ونصب المليون لاجئ سوري على أراضيها.

 

وقال الوزير السعودي وفق ما نقلت عنه قناة الاخبارية السعودية إن السعودية قدمت مبلغ 100 مليون دولار إضافية عن المبلغ الذي تعهدت به في مؤتمر الكويت لمانحي سوريا.

 

وأوضح أن مجمل المساعدات التي قدمتها المملكة وصل إلى ما يزيد عن 780 مليون دولار صرفت في الداخل السوري ودول الجوار لتقديم الاحتياجات الأساسية للاجئين السوريين والدول المضيفة لهم.