“خاص- وطن”- ظل الحديث عن مدى قوة العلاقات بين القاهرة وتل أبيب منذ وصول عبد الفتاح السيسي إلى الحكم أمر يتردد كثيرا في الأوساط السياسية، لكن على لسان كثير من المحللين، لكن تصريحات وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينس أكدت على مدى التنسيق والتعاون بين مصر وإسرائيل خلال الفترة الراهنة.

 

شتاينس: السيسي يغرق أنفاق غزة بطلب منا

أكد الوزير الإسرائيلي في تصريحات له السبت أن عملية إغراق الأنفاق الحدودية بين غزة وسيناء التي ينفذها الجيش المصري تتم بناء على طلب إسرائيل، مؤكدا أن التعاون الأمني بين البلدين خلال الفترة الراهنة أفضل من أي وقت مضى، مشيرا إلى أن عملية هدم الأنفاق تصب في صالح المواطنين الإسرائيليين الذي يتضررون من العمليات التي يتم تنفيذها عبر الأنفاق.

 

مسؤولون ينتقدون

انتقد مسؤولون بارزون في إسرائل تصريحات شتاينس التي صدرت خلال مشاركته في “سبت ثقافي” ببئر السبع، مؤكدين أن ما أقدم عليه وزير الطاقة اليوم بمثابة إفشاء للأسرار العسكرية، لاسيما وأنه كشف عن طلب إسرائيلي تنفذه مصر، فضلا عن الحديث عن مدى التعاون والتنسيق الأمني بين القاهرة وتل أبيب منذ وصول عبد الفتاح السيسي إلى الحكم.

 

الصحف الإسرائيلية غاضبة

على الرغم من تناقل وسائل الإعلام الإسرائيلية تصريحات وزير الطاقة يوفال شتاينس، إلا أنه غلب عليها الانتقاد والغضب من الحديث عن علاقات الدول العربية مع إسرائيل في العلن، خاصة وأن الأمر يتعلق بالجوانب الأمنية والعسكرية، والتنسيق بين القاهرة وتل أبيب.

 

حاولت بعض الصحف الإسرائيلية التعتيم على تصريحات الوزير الإسرائيلي عبر تناقل الاعتذار والنفي الذي أعقب صدور هذه التصريحات، وهو أمر لا يأتي إلا بتوصيات أمنية أو مكتب نتنياهو مباشرة، ما يرجح أن القاهرة أبلغت تل أبيب عدم رغبتها في خروج هذه التصريحات إلى العلن.

 

تبادل دبلوماسي

كانت الأشهر الأخيرة الماضية شهدت عدة تطورات بارزة تعكس إلى أي مدى تطورت علاقات القاهرة وتل أبيب تحت قيادة عبد الفتاح السيسي وبنيامين نتنياهو، حيث تم افتتاح السفارة الإسرائيلية في القاهرة مجددا، فضلا عن تعيين سفير جديد للقاهرة في تل أبيب.

 

شهدت الأسابيع الماضية نشر تقارير إعلامية كثيرة تتحدث عن مدى قوة العلاقات الإسرائيلية المصرية، خاصة منذ وصول عبد الفتاح السيسي إلى الحكم، ولفتت الصحف الإسرائيلية إلى أن العلاقات بين القاهرة وتل أبيب على مستوى عال من التنسيق والتعاون، واصفة السيسي ونتنياهو بالأصدقاء على المستوى الشخصي بعيدا عن العلاقات الدبلوماسية والمصالح السياسية.