أكد المتحدث باسم قوات أحمد عسيري أن “ تعمل ضمن تحالف دولي في ضد تنظيم “”، وفي الوقت نفسه ضمن تحالف في اليمن لإنقاذ الشرعية”، مشددا على انه “للسعودية القدرة العسكرية على هزيمة الحوثيين في اليمن بقرب الحدود الجنوبية للسعودية، لا سيما أن القوات في هذه الفترة تصدت لنحو 20 صاروخا باليستيا، أطلقها الحوثيين”.

 

وأوضح عسيري في تصريحات صحافية أن السعودية حينما أعلنت رغبتها في المشاركة في أي عمليات برية في سوريا قد يتفق ضد تنظيم “داعش” على تنفيذها، جاء ذلك لرغبتها الجادة في هزيمة التنظيم الإرهابي، وأنها في كامل جاهزيتها”، لافتا الى ان “السعودية ستجري تمرينا عسكريا كبيرا بمشاركة 21 دولة عربية وإسلامية، حيث كان مرتبا له منذ فترة، ويهدف إلى رفع الجاهزية القتالية وتبادل المعلومات والعمل بالتنسيق بين الدول المشاركة في التمرين، والاستفادة من خبرات الدول المشاركة، وسيكون هناك مراكز قيادة عسكرية مشتركة”.

 

وأشار الى انه “عندما تشعر الدول المشاركة أن هناك عملا منسقا ومترابطا، فستكون نتائج التمرين إيجابية، وسير التحالف العربي الممتاز في اليمن يشكل نموذجا”.

 

وذكر عسيري أن “تنظيم التمارين العسكرية ليس بالسهل، وعدد المشاركين فيها 21 دولة، الأمر الذي يدل على أن البنية التحتية في السعودية من الموانئ والمطارات والطرقات في أفضل حالاتها”.