شهدت مدينة كينية معركة حقيقة بين رجل وزوجته أمام عشرات المارة والجيران الذين وقفوا يشاهدون الشجار دون تدخل إلى حين حضرت الشرطة التي سيطرت على الأمر.

 

وفي التفاصيل قالت صحيفة “ستار” الكينية إن صامويل كاموتو اعتدي على زوجته “فرجينيا انجاري” (48 عاما) وطاردها في الشارع وضربها أمام الجيران, بعد خروجها من المنزل دون إذنه، واختفائها لمدة ثلاثة أشهر.

 

وتشهد كينيا تصاعدا في ظاهرة العنف ضد الزوجات، وأشارت دراسة حديثة إلى أن 42٪ من النساء الكينيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 و42 عاما يتعرض للضرب من قبل أزواجهن.

 

وتتعدد أسباب الضرب ما بين حرمان الزوج ممارسة حقوقه الشرعية، وحرق الطعام، وإهمال الأطفال ،والجدل مع الزوج.

 

وأشارت دراسة أخرى إلى أن 60٪ من الرجال في غرب كينيا ونيروبي تعرضوا للضرب من قبل زوجاتهم.