بعد أيام على تداول مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان (مقلب سائق سيارة الأجرة الانتحاري) تضاربت الآراء حول من يصنف الفيديو على أنه عمل فكاهي والآخر من يعتقده مسيئاً للمجتمع السعودي عامة، حيث أثار الفيديو غضب واستياء العديد من المغردين مطالبين بمحاكمة من قام على هذا العمل.

وقامت القناة بحذف مقطع الفيديو، مع العلم بأن أغلب نشاط القناة التي تمتلك حاليا قرابة 177 ألف مشترك على موقع اليوتيوب و11 ألف متابع على تويتر يعتمد على إعداد مقالب بمقاطع الفيديو.

ووصف قانونيان مقلب سائق الأجرة صاحب الحزام الناسف وفقاً لموقع عكاظ، بأنه ترويع تحت مظلة «الكاميرا الخفية» وتجاوز للأنظمة وتجب محاسبتهم على ذلك. المحامي نبيل قملو قال: إن مقلب «صاحب الأجرة» هو استهزاء بما تقوم به الحكومة للحفاظ على الوطن، متخيلا أن هذه المقالب خرجت عن المرسوم لها وتسببت في أضرار جسدية لشباب في المقطع.

وطالب قملو، بمحاسبة مؤدي المقلب وهو سائق الأجرة، مطالبا الضحايا الأربعة بتقديم بلاغ رسمي للشرطة ضده، ومتابعة القضية قضائيا.

وأوضح أن القناة التي بثت المقلب، يجب محاسبة القائمين عليها، بسبب الأضرار النفسية والاجتماعية التي لحقت بالضحايا. وأشار المستشار القانوني المحامي فهد محبوب أن هذا التصرف لا يدخل ضمن المشاهد التلفزيونية الفكاهية التي تندرج تحت «الكاميرا الخفية»، بل هو ترويع وتجسيد لصورة إرهابية نفسية لذلك تجب محاسبتهم.