رأى رئيس الوزراء الإسرائيلي، «»، أن التطورات في المنطقة، توفر «فرصة بتعميق العلاقات» بين بلاده والدول العربية التي وصفها بـ«»، دون أن يسميها.

وقال «نتنياهو» في مؤتمر صحفي مشترك مع نائب الرئيس الأمريكي، «»، في القدس الغربية ، اليوم الأربعاء، «إننا نشهد للأسف انهيار دول في أرجاء الشرق الأوسط، وصعود داعش، والعدوان والإرهاب اللذين تمارسهما ».

غير أنه استدرك، بحسب نص التصريحات التي أرسل مكتبه نسخة منها لوسائل الإعلام «ولكن نواجه أيضاً فرصاً عملاقة ينبع بعضها من ذات التحديات الكبيرة».

وأضاف في هذا الشأن: «الفرصة الأولى تتمثل بتعميق العلاقات بين والدول العربية المعتدلة، مما قد يساعدنا في وضع أسس ثابتة للسلام والاستقرار، نستطيع أن نجعل مستقلة في مجال الطاقة لتكون مصدّرة للغاز الطبيعي إلى المنطقة وخارجها، ونستطيع أن نستخدم التكنولوجيا المتطورة من أجل مواصلة تحسين عالمنا في مجالات الزراعة، والمياه، وفي مجالات كثيرة أخرى».

وكثيرا ما يتحدث مسؤولون إسرائيليون عن أن السنوات الأخيرة شهدت تحسنا في العلاقات مع عدد من الدول العربية، ولكن دون الإشارة إلى هذه الدول.