أثار إنجاب سيدة لتوأم من أبوين مختلفين صدمة كبيرة في فيتنام، بعد أن أكدت تحليلات الـ DNA، أنهما ليس أخوين من أب واحد.

وذكرت صحيفة “ذا إندبندنت” البريطانية أن فيتنامية وضعت طفلين توأمين غير متشابهين، ما دفع الأب إلى أن يشك في أن يكون هذين الطفلين أبناءه، ووضع احتمالا بأنه تم استبدال أحدهما بعد الإنجاب في المستشفى.

وأوضحت الصحيفة أن الطفلين البالغين في الوقت الحالي عامين، يختلفان تماما في الحجم الشعر، الأمر الذي جعل الأبوين يشعران بأنهما ليس توأمان، وقررا إجراء تحليلات DNA لهما لمعرفة أي الطفلين تم إبداله بالخطأ في المستشفى، بحسب ما ذكر موقع “فيتنام نيوز”.

وأثبتت التحليلات التي أجريت بواسطة مركز للتحليل الجينية، أن الطفلين يحملان الحمض البيولوجي لأمهما، لكن الأمر الذي صد الجميع أن أحد الطفلين وجد متشابها في الحمض النووي مع الوالد بينما الآخر لا، ومع الضغط على الزوجة تبين أنها أقامت علاقة جنسية مع رجل آخر.

وتعتبر حالة التوأمة من أبوين مختلفين أو المسماة بـ”Bipaternal twins” نادرة للغاية، وهذه هي الحالة الأولى التي يتم تسجيلها في فيتنام من هذا النوع، وبحسب الشرح العلمي لها فإن بويضتين للأم يتم تخصيبهما بواسطة أبوين مختلفين في نفس فترة تبويض واحدة “دورة واحدة”.

ويوضح الدكتورة كيت إيدلمان، مديرة مستشفى للولادة في نيويورك، أنه من الممكن أن يتم تخصيب المرأة من الرجلين الذين يمارسان معها الجنس.