محشش رجع متأخر على البيت و شلح بالزلط وخربط بدل ما يفوت على غرفة الخدامة اللي قاعدة بتستناه كالعادة، فات على غرفة أمه وأبوه. صحيوا عليه مستغربين ، فارتبك مش عارف شو يحكي، فراح صاح عليهم: بالله عليكم هذا طهور اللي طهرتوني اياه ؟!