للبخل نوادر كثيرة لكن هذا البخيل لو كان أمامك لأذقته علقة ساخنة وخصوصا أنه على أعتاب الموت وما زال يتمسك ببخله.

وقد لا يخطر على بالك أن يقوم أحد كبار الأغنياء في العالم بشراء سيارة مستعملة رخيصة أو مجوهرات مزيفة أو “ثياب مستعملة” لضمها إلى مجموعته “الأنيقة”، وذلك بكل بساطة لقدرته على شراء ما يشتهيه.

إلا أن لبعض الأغنياء منطقهم الخاص، هذا تماماً ما ينطبق على صاحب سلسلة “إيكيا” الشهيرة، فالرجل الذي سيبلغ الـ90 من عمره في 30 مارس، متقشف على ما يبدو لأقصى الحدود، ويبدو أن سوقه المفضل هو “سوق البالة” حيث الملابس المستعملة.

السويدي اينغفار كمبراد Ingvar Kamprad صاحب ثروة تقدر بـ65 مليار دولار وأكثر لا يخجل من البوح بأنه لا يذكر أنه اشترى يوماً ملابس من خارج سوق البالة.

ففي تقرير يفترض أن يبث على قناة سويدية حول سيرة الرجل الملياردير الآتي من بلدة زراعية في جنوب السويد، أقر بأنه لا يحب “التبذير”، بحسب تعبيره.

إلا أن الرجل تخطى بأشواط مسألة “عدم التبذير” لكي لا نقول لامس البخل، فهو أقر في تصريحات سابقة بأن أغلى قصة شعر كلفته 22 يورو، وقد هاله الرقم أيضاً، لأن صاحب امبراطورية “إيكيا”، غالباً ما يتعمد قص شعره في البلدان النامية أثناء سفره لأنها الأرخص، بحسب ما أوردت “الغارديان” البريطانية.

أياً تكن عادات الرجل التسعيني هذا، وطرقه في الاقتصاد وعدم التبذير، يبقى الأكيد أن ليست عاداته هذه هي التي جمعت له ملياراته.