قال عضو مجلس الشورى الايراني بور إن النساء، كالحمير، لا مكان لهن في مجلس الشورى، الامر الذي أثار دعوات الى اقالته من منصبه.

ونشرت صحيفة “لوس أنجليس تايمس” أن قاضي بور، وهو من المحافظين، ظهر في فيديو على “يوتيوب” يلقي خطابا نارياً بعد اعادة انتخابه في الانتخابات التشريعية الاخيرة عن مدينة أرومية غرب إيران. وقال وسط هتافات تبجّح بشجاعته والتزامه تحدي الاغنياء وذوي النفوذ:”البرلمان ليس مكاناً للحمير والمهرات والقرود والنساء”.

وفي الفيديو نفسه، اعترف بقتل ما بين 600 إو700 أسير عراقي خلال توغل القوات الإيرانية داخل الأراضي العراقية في طريق العمارة – البصرة، أثناء الحرب العراقية ـ الإيرانية في ثمانينيات القرن الماضي.

وقال إن تصفية الأسرى على يديه ومجموعة من الإيرانيين جاء في سبيل ما سماه الإسلام والثورة والشهداء والمرشد الأعلى. ولفت الى أنه “كان خلال الحرب قائداً لمجموعة من الجنود الإيرانيين مؤلفة من 13 شخصاً، وأمر بتصفية هؤلاء الأسرى في سبيل الإسلام والثورة”.

وتأتي تصريحاته المناهضة للنساء التي أوردتها أولا وسائل اعلام اصلاحية بعد فوز 14 امرأة في مجلس الشورى الذي يعد 290 مقعداً ، بزيادة تسعة مقاعد عن الانتخابات ما قبل الاخيرة.

وتخوض سبع نساء أخريات جولة الاعادة في نيسان المقبل.