حتى لا يظن الحكام العرب أن لشعوبهم ذاكرة قصيرة أعاد نشطاء التواصل الاجتماعي نشر مقطع فيديو للأمين العام لجامعة الدول العربية «نبيل العربي» اعترف فيه أن موقف مصر من العدوان على غزة في 2008 كان «مخز»، لافتا إلى أن مشاركة مصر في حصار الفلسطينيين مع «إسرائيل» جريمة حرب!

«العربي» قال في حوار له قبل عامين مع الإعلامية «منى الشاذلي» في برنامج«نبيل العربي»: موقف مصر من حرب غزة مخز ويرقى لجرائم حرب على فضائية «دريم»: «الحكومة المصرية مارست جريمة حرب ضد غزة من خلال مشاركتها للحصار، الأمر الذي أشعرني بالخجل، نشارك فيما يمكن أن يطلق عليه حصار ملاين، غير مقبول ويرقى لمستوى جرائم الحرب».

يشار إلى أن «أحمد أبو الغيط» كان وزيرا للخارجية في هذه الفترة، وشهدت فترة ولايته الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، في الفترة من 27 ديسمبر/كانون الأول 2008 إلى 18 يناير/كانون الثاني 2009، وهي عملية عسكرية ممتدة شنها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة في فلسطين.

وجاءت العملية بعد انتهاء تهدئة دامت ستة أشهر كانت قد تم التوصل إليها بين حركة «حماس» من جهة، و«إسرائيل» من جهة أخرى، برعاية مصرية في يونيو/حزيران 2008، وخرقت التهدئة من قبل الجانب الإسرائيلي وعدم التزامه باستحقاقاته من التهدئة من حيث رفع الحصار الذي يفرضه على القطاع ومن ثم عدم قبول «حماس» لتمديد التهدئة.

وألقى «أبو الغيط»، آنذاك باللوم على «حماس»، وحملها مسؤولية ما يحدث في غزة، وقال في تصريحاته: «إن مصر قامت بتحذير حماس منذ فترة طويلة بأن إسرائيل ستقوم بالرد بهذا الأسلوب»، مضيفا: «فليتحمل اللوم هؤلاء الذين لم يولوا هذا التنبيه أهمية»، في إشارة إلى حركة «حماس».

وهددت «تسيبي ليفني»، وزيرة الخارجية الإسرائيلية آنذاك، أثناء وجودها في القاهرة، باجتياح قطاع غزة، وسحق حركة «حماس»، ولم يعقب «أبو الغيط» على تلك التصريحات، ما أثار استهجانا عربيا كبيرا.