أثارت تصريحات أمينة أردوغان، قرينة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، موجة جدل واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد وصفها نظام “الحرملك” الذي كان موجودا خلال فترة الدولة العثمانية، بإنه كان مؤسسة تعليمية أعدت النساء للحياة.

ونقلا عن محطة “بي.بي.سي” الإخبارية فإن أمينة أردوغان أوضحت خلال تصريحات لها في اجتماع رسمي عن السلاطين العثمانيين، أن الحرملك كان بمثابة مدرسة لأعضاء العائلة الملكية العثمانية، مشيرة إلى أن الآثار التي تركتها النساء في تاريخ حرملك الإمبراطورية العثمانية، الذي يصل لـ6 قرون،  يمكن أن تمثل “مصدرا للإلهام”.

وعقب هذه التصريحات علق المغردون الأتراك عليها، حيث أوضح غازي كاغلار بـ”أن تلقي التعليم في الحرملك لا يعني أنه كان مدرسة.. هذه هراء”، مشيرا إلى أن عدد الجواري في حرملك السلطان كان يمكن أن يصل إلى 400 امرأة.

يشار إلى أن هذه التصريحات، جاءت بعد تصريحات زوجها “أردوغان” التي أكد فيها أن المرأة أم في النهاية.