الدبور – أفضل شيء في مصر أن ترمي كل مشاكلها وأزماتها في ظهر الإخوان ومن ثم تطلق النباح على شاشات الفضائيات.

وفي هذا السياق جه الكاتب والروائى علاء الأسواني، انتقادات ساخرة للتصريحات التي أطلقها بعض الشخصيات العامة، واتهموا خلالها أعضاء البرلمان الأوروبى بالحصول على أموال من الإخوان للوقوف ضد مصر.

وقال الأسوانى فى تغريدة له بموقع التواصل الاجتماعى “تويتر”: “لواء سابق وخبير استراتيجى وعضو ما يسمى بالبرلمان قال إن أعضاء البرلمان الأوروبى كلهم بيقبضوا من الإخوان، نفس هذه العقلية أدت بنا إلى هزيمة 67”.

كان طارق محمود، الأمين العام لائتلاف دعم صندوق «تحيا مصر»، وصف في بيان له ، قرار البرلمان الأوروبي بالتدخل السافر وغير المقبول في الشأن الداخلي المصري، لافتا إلى أنه مخترق من الإخوان ، موضحا أن بعض القيادات الإخوانية يلتقون مع نواب الاتحاد الأوروبي لتقديم الرشاوي من أجل مهاجمة نظام الحكم في مصر، على حد قوله.

وفي نفس السياق اتهم الدكتور نجيب جبرائيل، رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان، البرلمان الأوروبي بأنه مخترق من قبل جماعة الإخوان المسلمين، وأن نوابه يتلقون رشاوى من “التنظيم الدولي”ز وزعم “جبرائيل” في تصريحات صحفية أنه علم من مصادر مطلعة داخل البرلمان الأوروبي، أن التوصية التي صدرت عنه، أمس، بطلب دوله بقطع المساعدات الاقتصادية والأمنية عن مصر، على خلفية استغلال قضية مقتل الشاب الإيطالي ريجيني في مصر، الشهر الماضي، وراء القرار لوبي إخواني قوي استطاع أن يكون علاقات قوية مع أعضاء البرلمان الأوروبي، خاصة الألمان والإيطاليين.