خطف الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني الأضواء، خلال المناظرة الانتخابية الأخيرة الخاصة بالحزب الجمهوري، التي عُقدت فجر الجمعة في ولاية فلوريدا، حيث تنازع المتنافسون على حبهم لإسرائيل. واشتد النزاع بعدما اتّهم المرشح تيد كروز، خلال المناظرة، المرشح البارز، دونالد ترامب، بأنه لا يتخذ موقفا حيال الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، فرد الأخير بأنه أكثر المشرحين دعما لإسرائيل.

وقال ترامب إن أمن إسرائيل يتصدر أولوياته السياسية، موضحا أنه يدعم مسار المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين. وأضاف “لا يوجد أحد على هذه المنصة يدعم إسرائيل أكثر مني”، مشيرا إلى أن “ابنتي وزوجها يهود”.

أما المرشح ماركو روبيو، فقد قال في تطرقه إلى الصراع، إن التوصل إلى اتفاق سلام في الوقت الراهن غير ممكن، موضحا أنه يعتقد أنه لا يوجد شريك في الجانب الفلسطيني، تقدر إسرائيل أن تتفاوض معه.

وفي سياق متصل، استنكر مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية تصريحات ترامب الأخيرة المتعلقة بالمسلمين، وطالبت المرشح بالاعتذار عما قال. وكان ترامب قد قال في سؤال عما إذا كان الإسلام في حرب مع الغرب، إنه يعتقد أن “الإسلام يكرهنا” وتابع “هناك كراهية عظيمة اتجاهنا”. إلا أن ترامب لم يتأسف عن أقواله هذه خلال المناظرة، كما تمنى المجلس.