قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف، ان السعودية قامت بخفض اسعار النفط لقصم ظهر الاقتصاد الايراني ولتمنعنا من مواصلة المفاوضات بعزة وشموخ، الا انها حاليا هي من انقصم ظهرها مع حلفاءها حيث ارغمت اخيرا على تقديم طلب لقرض دولي.

وبحسب وكالة “فارس”، اشار ظريف في كلمة القاها، اليوم الاحد امام حشد من الايرانيين المقيمين في نيوزيلندا، الى النشاطات المناهضة لايران في المنطقة، لافتا الى مساعي السعودية لافتعال اجواء التهديد في المنطقة رغم انها تدفع الاضرار.

واضاف: لقد قاموا بخفض اسعار النفط لقصم ظهر الاقتصاد الايراني وحتى لا يسمحوا لنا بمواصلة المفاوضات بعز وشموخ، الا انه بفضل الله تعالى أدى انخفاض اسعار النفط الى التقليل من اعتمادنا على النفط من 50 الى 30 بالمائة بحيث انقصم ظهر السعودية وحلفائها واضطروا الى تقديم طلبات لقروض دولية.

وأشار ظريف الى مشاركة أبناء الشعب الايراني الواسعة في الانتخابات الرئاسية لعام 2013  والانتخابات الاخيرة لمجلسي الشورى الاسلامي وخبراء القيادة، مبيناً ان الانتخابات بعثت الياس في نفوس من يضمرون السوء للبلاد، مؤكداً ان ايران تنشد دوما الحوار والتفاوض مع بلدان العالم.