أظهرت دراسة أعدها “بنك إنجلترا” ونشرتها صحيفة الجارديان البريطانية أن التقدم السريع في التعليم الجامعي يؤثر بالسلب على قدرة الكسب المادي لدى خريجي الجامعات المختلفة.

وأظهرت الدراسة -التي شملت بيانات لطلاب جامعيين على مدار العشرين عامًا الماضية- أن الطلاب الذين يتركون الدراسة الجامعية يتوقع لهم أن يكسبوا المزيد من الدخل خلال حياتهم، مقارنة بأقرانهم الذين يحصلون على مؤهلات أكاديمية عالية.

ويعلل البنك نتائج دراسته بأن الطلب على الخريجين الجامعيين في سوق العمل لم يتواكب مع حاجاته الحقيقية، خاصة مع زيادة الإقبال على الدراسة الجامعية من قبل شرائح كبيرة من الناس.

وتشير الإحصائيات إلى أن ثلث الحرفيين الآن يحملون شهادات جامعية، بينما لم يكن الأمر كذلك في عام 1985، حيث كان عُشر الحرفيين فقط يحملون شهادات جامعية.

وتعزز نتائج دراسة البنك  نتائج استطلاع آخر أجراه أحد المعاهد الإدارية في بريطانيا، والتي أشارت إلى أن ثلاثة من كل خمسة آباء يفضلون أن يتابع أبناءهم التدريب المهني بدل أن يقوموا بإكمال دراستهم الجامعية، وذلك لتقليل نفقات التعليم وزيادة الدخل.