الدبور – كتب عباس البنشرجي –

سبحان من يحي العظام وهي رميم. ولأن “الدبور” لا يستطيع أن يؤكد وفاة الرفيق القائد المجاهد عزة ابراهيم أمين حزب بقايا البعث في العراق سيكتفي بالقول أن هذا المجاهد العظيم لم يعدم وسيلة إلا واتبعها للتقرب من السعودية والإمارات والكويت منقلبا على إرث الشهيد صدام حسين الذي اعدمه الفرس بمباركة الدول الثلاث التي يسعى إلى التقرب منها حين ساعدت بغزو بلاده. ويظن المجاهد العظيم ان عداء الدول الثلاث لإيران سيجعلهم أكثر قربا من رجالات البعث في العراق وخاب مسعاه وخاب ظنه.

المهم أن البرقية تم عنونتها لرئيس الإمارات وهو ميت آخر قضى عليه شقيقه بانقلاب أبيض من الثلج ولم يعد له أي ظهور.

وهذا نص البرقية

نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة استشهاد الطياريْن الإماراتيين

سمو الشيخ خليفة بن زايد آلِ نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بإسمي شخصياً وبإسم قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي والقيادة العليا للجهاد والتحرير في العراق ، أبعث لسموكم العزيز ولشعب الإمارات العربية الشقيق بالتعازي الحارة والمواساة العميقة لإستشهاد إثنين من الطيارين الإماراتيين الأبطال نتيجة سقوط طائرتهما الحربية أثناء تأديتهما الواجب المقدس ضمن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة والذي يتصدى ببسالة لقوى الباطل والارهاب والفتنة التي تقف وراءها إيران وتنفذها ميليشياتها وعصاباتها الارهابية في اليمن الشقيق بهدف احتلاله وبسط هيمنتها على مقدراته وإلحاقه بإيران وولاية الفقيه .

بهذه المناسبة نؤكد موقفنا المساند للتحالف العربي والإسلامي واستعداد قوى وفصائل المقاومة الوطنية والقومية والإسلامية العالي وبكافة امكانياتها للمساهمة في اي جهد عربي واسلامي لمواجهة وهزيمة قوى الاٍرهاب والفتنة والطائفية والتطرف مهما كان مصدرها ومرجعها . تغمد الله الشهداء برحمته الواسعة والهمكم وشعب الإمارات الشقيق وذويهم الصبر والسلوان . وانا لله وانا اليه راجعون .

دمتم اخي العزيز برعاية الله وحفظه

مع بالغ تقديري وأسمى اعتباري

اخوكم عزة ابراهيم

أمين عام حزب البعث العربي الاشتراكي

وقائد جبهة الجهاد والتحرير في العراق

١٤ آذار ٢٠١٦