قرر وزير العمل الأسبق نوربرت بلوم قضاء ليلة أول أمس السبت في خيمة بمخيم اللاجئين المؤقت في إيدوميني باليونان والواقع قرب الحدود المقدونية.

وقال الوزير الأسبق، والذي ينتمي إلى حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة ميركل، إن الأوضاع في مخيم إيدوميني بمثابة “ضربة للإنسانية” وإنها “نوع من القسوة التي لا تتسق مع الثقافة الأوروبية”. ووصف المخيم بأنه “عار ثقافي”.

وبقي أكثر من 40 ألف لاجئ في اليونان بسبب إغلاق الحدود المقدونية اليونانية، فيما يعيش أكثر من 12 ألف لاجئ في مخيم إيدوميني المؤقت تحت ظروف إنسانية صعبة بحسب موقع DW الألماني ونقلا عن موقع سينار.

يذكر أن نوربرت بلوم (80 عاما) كان قد شغل منصب وزير العمل لمدة 16 عاما في الفترة بين عامي 1982 و1998 في حكومات المستشار الألماني الأسبق هيلموت كول.