“الدبور”  – كتب: أبو طبيخ

المزمراتية في مصر وخارجها لكل أمر معظم يصدره السيسي لا يحتاجون أن يبرروا لماذا أيدوا ولماذا عارضوا فلا ينطق السيسي عن الهوى أما القاريء أو المشاهد فلا يعني لهم شيئا لأنه ليس هو من يأكلهم العيش إنما يفعل ذلك محمد دحلان وسيط لاعب الأتاريه الأول في الثورات العربية على مستوى العالم محمد بن زايد.

وهذه عينة بسيطة هللت فرحا بالأمر العظيم المنزل من عند السيسي بتعيين أحمد الزند وزيرا للعدل. نرجو أن تتابعوا علي أي دف سيرقصون بعد اقالته في الأيام المقبلة:

كتب مظهر شاهين، إمام وخطيب مسجد عمر مكرم، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “مبروك على الشعب المصري اختيار سعادة المستشار أحمد بك الزند أسد القضاة وزيرًا للعدل، متمنيًا لسيادته دوام الرفعة، وأن يعينه الله حيث كلفه، وكلنا معه كعهدنا دائما”.

وقالت الكاتبة الكويتية فجر السعيد على صفحتها: “من أسعد الأخبار التي سمعتها “تعيين الزند وزيرا للعدل .. برافو محلب أحسنت الاختيار”.

وقال محمد أبو حامد في تغريدة على “تويتر”: “تهنئة خالصة من القلب لمعالي المستشار أحمد الزند – وزير العدل الجديد مع أطيب التمنيات بالتوفيق و النجاح”.

وأكد الكاتب الصحفي مصطفى بكري أن هناك سعادة غامرة تسود كافة الأوساط الجماهرية والقضائية لتعيين المستشار أحمد الزند وزيرًا للعدل من خلال فيديو له.