الدبور – من ينصر الزند ويدافع عنه غير عدو الوهابية والسعودية الأول وهو بالمناسبة مقرب جدا من عبدالفتاح السيسي.

فقد قال الإعلامي إبراهيم عيسى، إن جميع مواقف وقرارات “الدولة المصرية” تؤكد أنها دولة سلفية وهابية  وليست دولة دينية، حسب زعمه.

وأضاف في برنامج “مع إبراهيم عيسى”، المذاع على فضائية  القاهرة والناس،  إن استنفار الدولة لزلة لسان وزير العدل المصري المقال هو دليل على أنها دولة دينية، مؤكدا أن سعادة الزند اليوم باتصاله بشيخ الأزهر ليوضح له حقيقة تصريحاته تؤكد أن شيخ الأزهر تحول لقس اعتراف أو بابا فاتيكان.

واستطرد: “هذه الدولة ليست هي الدولة المصرية التي نعرفها، ولكنها دولة تسيطر عليها الوهابية، ولكن مصر هي الدولة التي تزوجت إحدى ملكاتها من إمبراطور إيران الشيعي ولم يستنكر أحد هذا الأمر، وهي الدولة التي تستوعب كل المذاهب بما فيها المذهب الإثنى عشري، ولكن ما نراه الآن هو عبث الدولة الوهابية”