استنكر رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك وتويتر” سفر المستشار أحمد الزند إلى الإمارات بعد إقالته من منصب وزير العدل.

 

وقال الحقوقي جمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان: “الخلاصة.. الرؤساء إلى السعودية، الوزراء إلى الإمارات ، الثوار إلى طره”.

وتساءل المحامي والحقوقي نجاد البرعي: “الزند وعيلته رايح أبو ظبي ليه؟، خايف من إيه؟ ده لسه مرفود أول امبارح”.

وعلق الإعلامي وسام عبد الوارث: “هذه المغادرة بهذه السرعة تؤكد خوفه من النظام”.

وذكر نادر فرجاني أستاذ العلوم السياسية: “الإمارات صندوق نفايات الحكم التسلطي الفاسد”.

وأردفت حركة شباب 6 أبريل: “الزند يغادر مصر متوجهًا إلى الإمارات، عمرة مقبولة”.

واستطرد الدبلوماسي الجزائري محمد العربي زيتوت: “الزند يغادر إلى الإمارات برفقة أسرته بعد أيام من إقالته، أخشى على أهلي في الإمارات من عذاب من الله عظيم فإليها يلجأ كل فاجر من الأشرار”.

وغادر مطار القاهرة الدولي، بعد ظهر اليوم اﻷربعاء، المستشار أحمد الزند متوجهًا إلى أبو ظبي، على متن طائرة خطوط الاتحاد، حيث أنهى إجراءات السفر عبر استراحة كبار الزوار.

 

وأقال شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، الأحد الماضي، وزير العدل أحمد الزند، بعد تصريحاته عن النبي الكريم، والتي أثارت غضب الرأي العام.

 

وقال الزند ردًا على سؤال خلال لقاء تلفزيوني:”هل ستحبس صحفيين؟”، قال الزند: “إن شا الله يكون نبي صلى الله عليه وسلم استغفر الله العظيم يا رب.. المخطئ أيّا كان صفته.. ما القضاة بيتسجنوا”.