حذر دونالد ترامب أقوى مرشحي الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية، من حدوث أعمال شغب إذا رفض الحزب ترشيحه بعد سلسلة من الانتصارات في الانتخابات التمهيدية، مما يزيد من التوتر القائم بالفعل في سباق محموم لدخول البيت الأبيض.

وحقق الملياردير المثير للجدل انتصارات كبيرة في الانتخابات التمهيدية بولايات فلوريدا وإيلينوي ونورث كارولاينا أمس الثلاثاء 15 مارس/آذار 2016، وأخرج منافسه ماركو روبيو من سباق البيت الأبيض وبات قريباً من الحصول على أصوات 1237 مندوباً يحتاجها للفوز بترشيح الحزب، لكنه خسر في ولاية أوهايو المهمة ليترك الباب مفتوحاً أمام الجمهوريين الراغبين في إبعاده عن الحصول على ترشيح الحزب.

قد يفشل في تحقيق الأغلبية

وقد يعجز ترامب عن تحقيق الأغلبية المطلوبة، مما يمنح المؤسسة الجمهورية فرصة لطرح مرشح آخر في المؤتمر العام للحزب في يوليو/تموز، بمدينة كليفلاند الذي سيختار رسميًّا مرشحه للانتخابات المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وفي مقابلة مع شبكة (سي.إن.إن) الإخبارية اليوم الأربعاء، قال ترامب إن الحزب لا يقدر على حرمانه من بطاقة الترشيح، إذا فشل في الفوز بأصوات المندوبين المطلوبة.

وقال ترامب “لا أعتقد أنك تستطيع أن تقول إننا لم نحصل عليها بشكل تلقائي. أعتقد أنك ستواجه أعمال شغب. إنني أمثل الكثير.. الكثير من ملايين الناس”.

وبينما ساد الاضطراب السباق الجمهوري، أمس الثلاثاء، حققت وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون في المعسكر الديمقراطي الفوز في ولايات فلوريدا وإيلينوي وأوهايو ونورث كارولاينا، مما ألقى شكوكاً على قدرة منافسها السناتور بيرني ساندرز على التغلب عليها في سباق الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي.

قلق جمهوري من ترامب

وينتاب زعماء الحزب الجمهوري قلق شديد من حديث ترامب التحريضي، ويرون مواقفه تخرج عن مسار الشعور العام داخل الحزب، ومنها تعهده بترحيل 11 مليون مهاجر غير قانوني وفرض حظر مؤقت على دخول المسلمين الولايات المتحدة وبناء سور على الحدود مع المكسيك.

ودفع اندلاع أعمال عنف في مؤتمرات انتخابية لترامب الرئيس باراك أوباما وشخصيات جمهورية للتحدث علناً ضد ترامب.

وفي تعليقات من المرجح أن تثير المزيد من القلق داخل الحزب الجمهوري، بشأن قلة خبرته وطبعه قال ترامب نجم تلفزيون الواقع سابقاً وقطب العقارات إنه كان في أغلب الأوقات مستشاراً خاصًّا لنفسه في الشؤون الخارجية.

وقال في تصريح لمحطة تلفزيون (إم.إس.إن.بي.سي) “أتشاور مع نفسي في المقام الأول لأنني أملك عقلاً جيداً جدًّا. أعلم ما أقوم به.. مستشاري الأول هو نفسي”.

وقد تكون محاولة الحزب الجمهوري إيقاف تقدم ترامب متأخرة للغاية حيث تقلصت قائمة مرشحين ضمته و16 شخصية جمهورية إلى ثلاثة فقط يتصدرها ترامب وبعده تيد كروز ثم جون كاسيتش في المركز الثالث الذي فاز بانتخابات ولاية أوهايو يوم الثلاثاء.