أظهر مقطع فيديو نشر على موقع يوتيوب لحظة قيام لص باحتجاز امرأة في أحد المحال التجارية في مدينة بوينس آيريس الأرجنتينية، للتفاوض على هروبه بعد وصول الشرطة إلى المكان.

قام خوسيه ألبيرتو غونزاليس باقتحام متجر بهدف سرقته وهدد العاملين فيه بسكين كان يحملها. ولكنه فوجئ بوصول الشرطة إلى المكان بعد أن قام عمال المتجر بإطلاق الإنذار الإلكتروني. وعندما حاول رجال الشرطة كسر نافذة للدخول إلى المتجر، قام اللص باحتجاز متسوقة تدعى أندريا فيربو.

ومن ثم سحب غوزناليس المرأة باتجاه الزاوية ووضع سكينه على عنقها مهدداً بقتلها إن لم تسمح له الشرطة بمغادرة المكان. ودارت مفاوضات مطولة بين السارق ورجال الشرطة الذين حاولوا إقناعه بترك المرأة وتسليم نفسه.

ويظهر ضابط الشرطة إدواردو كوينتيلا وهو يتفاوض مع اللص على باب المتجر الذي كان محاطاً برجال الشرطة المسلحين.

وطلب اللص من الشرطة الاتصال بصديفته ناديا، وبعد أن استجابت الشرطة لطلبه وتحدث مع صديقته، رمى غونزاليس السكين واستسلم للشرطة، في حين نقلت ضحيته إلى المستشفى بعد أن أصيبت بصدمة نفسية وفق ما ورد في صحيفة الدايلي ميرور البريطانية.