كشف المغرد السعودي الشهير المعروف بـ”مجتهد” على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” ان السعودية تجري اتفاقاً تفاهمياً مع الحوثيين قد يتجاوز الحدود ويمتد للداخل، وقد يتضمن تنازلات كبيرة للحوثيين (بما فيها تعويضات مالية هائلة) مقابل خروجهم من صنعاء.

كما نقل “مجتهد” عن مقال للاندبندنت يتسائل كيف تزعم السعودية تحقيق أهدافها بينما شمال اليمن بيد انصار الله، وحضرموت بيد القاعدة والإمارات انسحبت وعدن تحت الإرهاب؟.

واضاف، ان الاندبندنت تؤكد كلام مجتهد أن قتلى الجانب السعودي في حرب اليمن أكثر من عشر أضعاف الرقم المعلن رسميا (المعلن 300).

كما نقل “مجتهد”، ان صحيفة الاندندنت تفضح نشاطات شركات علاقة عامة غربية في محاولات غبية لتحسين صورة آل سعود كقادة متنورين لبلد متطور.

وكان “مجتهد” قد نشر الاسبوع الماضي سلسلة تغريدات له تضمنت بنود اتفاق مبدئي بين السعودية وانصار الله، مستعرضاً معلومات هامة عن المفاوضات التي تجريها السعودية مع انصار الله، ومدى صمود الاتفاق.

هذا ولم يصدر أي تعليق رسمي سعودي أو يمني حتى الآن حول المفاوضات المباشرة التي تجري بين الطرفين، إلا أن السعودية أعلنت قرب انتهاء عملياتها في اليمن (العدوان السعودي على اليمن بدأ في 25 اذار 2015)، وتزامن هذا الإعلان مع ارتكاب الطائرات السعودية مجزرة مروعة في سوق مستبأ الشعبي في محافظة حجة اليمنية راح ضحيتها أكثر من 120 يمنيا بينهم 22 طفلا.