هذا هو دماغك عندما تتابع المناقشات الانتخابية، فسام بيرنيت يقيس النشاط الدماغي مع مشاهدة الناس لأكثر البرامج شعبية هذا الموسم. الشاب ذو الستة والعشرين عاماً هو مدير تنفيذي لصندوق تحوط نهاراً، وطالب دكتوراة مساءً يدرس علوم الأعصاب.

ويحاول سام بارنيت فهم الاتجاه الذي تذهب إليه الأمواج الدماغية لمعرفة المواضيع التي تولد نفس المشاعر لدى الناس بحسب موقع سي إن إن.

وفي غرفة تحتوي عدداً متساوياً من الديمقراطيين والجمهوريين والغير منحازين، فإن بارنيت يدرس المعلومات. وأثناء الدراسة تبين له أن جميع المشاهدين يتفقون على شيء مشترك.. دونالد ترامب. فعندما يكون ترامب على الشاشة فإن الأرقام ترتفع، و رؤية وجه ترامب وسماع صوته يحفز الدماغ.