تناولت عدة وسائل إعلام إيطالية، خبر تصفية التشكيل العصابي المتهم بمقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، والتي أعلنت عنه وزارة الداخلية في بيان رسمي.

وشككت صحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية، في بيان الداخلية، قائلة إن هناك شكوكًا قوية حول مدى صحة البيان، وتنتظر إيطاليا المزيد من التحقيقات، متسائلة: “إذا كان الغرض السرقة والخطف.. لماذا احتفظ أفراد العصابة بأوراق ومتعلقات ريجيني؟”.

وأكدت أن النيابة العامة الإيطالية تنتظر اتصالا رسميًا من نظيرتها المصرية، وفقًا للتعاون المتفق عليه قبل أسبوع، والمستجدات التي طرأت على مسار الجريمة”.

وكانت وزارة الدخلية أصدرت بيانا قالت إن قوات الشرطة تمكنت من قتل تشكيل عصابي مكون من 5 أشخاص، متخصص في اختطاف الأجانب وسرقتهم، بعد عملية تبادل لإطلاق النار مع رجال الشرطة، أسفر عن مقتلهم جميعا، وعثرت الشرطة على وثائق تكشف تورطه في مقتل “ريجيني”.

وطرحت صحيفة “لا ستامبا”، عدة افتراضات بشأن تورط تلك العصابة في مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، قائلة إن الداخلية نفت في بداية الأمر علاقة تلك العصابة بـ”ريجيني”، مؤكدًا أن السلطات القضائية الإيطالية في انتظار الرد الرسمي من نظيره المصري بشأن تورط تلك العصابة في مقتله من عدمه.