– كتب: شمس الدين النقاز – حمّل الإعلامي التونسي المعروف بمواقفه “البايخة” ، مسؤولية تغيير نجيب خلف الله مخرج ” لعنوان عمله الفني.

ومثلما هي العادة، صاح العماري و”كشاكشو طالعة” في وجه مخرج المسرحية محملا إياه مسؤولية ما قد يحدث من تراجع في جرأة المشهد الثقافي التونسي على مقدسات المسلمين.

واشتهر عن لطفي العماري تصريحه المضحك المبكي في أحد البرامج التلفزية بأن عناصر من حركة المقاومة الإسلامية “حماس” تمكنوا من دخول جبل الشعانبي وحفر أنفاق داخله إضافة إلى تدريب الإرهابيين.

ويعتبر لطفي العماري أحد الأبواق الإعلامية المساندة لبن علي قبل ١٤ يناير كما يعرف عنه اتهام حركة النهضة والترويكا بالوقوف وراء كل كارثة تحدث في العالم، مقابل النفخ في صورة الباجي قائد السبسي وضرب البندير لنداء تونس.