أدانت الأربعاء، بشدة “لا نعرف كيف الشدة وهو تعبير لوكالات الأنباء” القرار الإسرائيلي باعتبار والمسجد “مكانا مقدسا لليهود”، واصفة إياه بالتطور الخطير في سياسة الاحتلال الإسرائيلي تجاه المقدسات الإسلامية.

بيان الجامعة هو رقم سبعمئة بعد الألف والذي يتعلق بالقدس والأقصى!

وكانت جامعة الدول العربية التي أنشأها حكام العرب للتصدي لإسرائيل قد اعلنت وفاتها الرسمي بتعيين حبيب أميناً لها.

ولم يتبق سوى بيانات تخرج كل حين وحين ربما المقصود منها السخرية من الشعوب الممزقة داخل دولها بحيث أصبحت كل دولة تحتاج إلى جامعة تجمع شعبها.