ما من رئيس انقلب في مواقفه على قدر محاولات الإنقلاب الكثيرة ضده بقدر الرئيس السوداني .

فقد ظهر متحالفا بكل قوة مع اول رئيس شرعي لمصر محمد مرسي الإخواني. ولم يظهر حماسا لقائد الإنقلاب عبدالفتاح .

إلا انه تحالف مؤخرا مع والسعودية ليرسل قواته كمرتزقة إلى اليمن مقابل حزمة مساعدات تقدر بالمليارات.

الغريب في الأمر انه ومنذ ان ذاق طعم الرز الخليجي بدأ في شن هجوم على السيسي.

وللمرة الثانية خلال أقل من شهر، انتقد البشير أثناء زيارته الأخيرة للإمارات، حيث زعم أن القاهرة «أمدت قوات رئيس جنوب ، سيلفا كير، بالأسلحة والذخائر»، وكان البشير قد سبق وشن هجومًا على أثناء زيارته للسعودية مطلع الشهر الحالي، وأكد عبر قناة «العربية» ، أن منطقة حلايب وشلاتين ملك للسودان.

من المعروف طبعاً ان السيسي مدعوم بقوة من الإمارات وان ساءت علاقته مؤخرا مع السعودية لكن الإمارات حريصة على بقائه بالحكم لكي لا تعود جماعة عدوتهم اللدودة.

طيب كيف سمحت الإمارات للزول السوداني المتقلب بالهجوم على حليفها المهم.

عش رجبا ترى عجبا.