كالجمل “لا يرى شفته العوجا” يصبح ويمسي الشرطي بتغريدات تثير الضحك لدرجة ان تويتر يصبح “ثقيل الدم” ان لم يشارك هذا الشرطي العبقري.

وكتب خلفان قائلا: “ عاش غولن سنوات ذهبية مع أردوغان وكانت أعماله وأعمال جماعته مباركة عند السيد .. في ليلة وضحاها تحولوا إلى جماعة ارهابية في

على فكرة هذه التغريدة تعبر عن حال فلو استبدلت تركيا بالإمارات لكانت الجمل حقا مفيدة.

فقد عاش أعضاء جميعة الإصلاح وهم من في كنف حكام الإمارات بل كان حاكم دبي السابق واحد منهم وهو الذي أهداهم مقر الجميعة في دبي.

وكان هؤلاء الأعضاء من خيرة رجال الإمارات في مجالات العلوم والاقتصاد والحقوق ومنهم المحامي الشهير المدافع عن حقوق الإنسان محمد الركن وأيضا الشيخ سلطان القاسمي وهو من الأسرة الحاكمة وأيضا الخبير الإقتصادي المعروف ناصر بن غيث.

وهؤلاء كانوا محل تكريم الدولة.

فجأة تم اعتقالهم والحكم عليهم بسنوات طويلة لأنهم طالبوا بالإصلاح في عريضة قدموها لرئيس البلاد.

ألم نقل لكم ان ضاحي خلفان هو “جحا” تويتر في زمننا هذا؟