جدّد الشيخ آل نهيان ولي عهد أبوظبي تأكيد رهان دولة العربية المتحدة على العلم سلاحا لمواجهة تحديات المستقبل، وعلى وسيلة لتأهيل أبنائها “لتنافس بهم الأمم، فهم أمل المستقبل وصمام أمان الدولة”.

وفي كلمة له باختتام أعمال “مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل”، الأربعاء، قال ولي عهد أبوظبي: خذوني مثلاً أمامكم فقد حصلت على الشهادة الإبتدائية بطلوع الروح لكن بجدارة وهي الشهادة التي أهلتني أن أقصي شقيقي خليفة بن زايد عن الحكم وقيادة الإمارات وإجهاض ثورات الدجل العربية واستطعت أن أستعين بخبراء أمنيين فاشلين على شاكلة الذي جعلته مستشارا وحقق نجاحات خارقة في إجهاض تطلعات الشعوب للتحرر من ليبيا مرورا بمصر ووصولا إلى اليمن.

يذكر أن طويل العمر كان مشهورا بمعاكساته المستمرة لبنات المدارس في الإمارات وضاق والده ذرعا بسلوكه بعد ان وصلته شكاوي كثيرة من عشائر إماراتية فقرر ارسال ابنه إلى المغرب ليكمل تعليمه.

وفعلا غادر ابن زايد وبدل أن يكمل تعليمه وقع بغرام المطربة عزيزة جلال والتي اصطحبها معه إلى الإمارات وتلك قصة اخرى سيكشف عنها الدبور.