الدبور – معجب جدا بقرار الملك بتعيين نائبه بتشكيل لجنة للقضاء على معارضي بن سلمان في حالة تسلمه الملك رسميا وليس كما هو الحال الان من خلف الكواليس بعدما أجلس والده على جنب وأصبح يستخدم ختمه في جميع القرارات التي تصدر عنه.

الشيخ  المعجب وهو النائب العام السعودي، قال أن جميع الأشخاص الذين تم إيقافهم بتهم فساد لن يتلقوا أي معاملة خاصة بناء على مناصبهم أو مواقعهم، إلا أنه أكد أنهم سيحظون بنفس الحقوق والمعاملة التي يتمتع بها أي مواطن سعودي آخر, وهنا تكمن المصيبة إذا تم التعامل مع الأمير الفاسد حسب قوله نفس المعاملة مع المواطن السعودي العادي الفقير.

وكشف المعجب الشيخ عن إعجابه في الطريقة التي تم فيها إعتقال الأمراء من آل سعود، وقال أن الإجراءات التي اتخذت بحق هؤلاء الأشخاص جاءت نتيجة لمشاورات واسعة بين الهيئات ذات الصلة؛ وهي الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، هيئة الرقابة والتحقيق، النائب العام، ورئيس هيئة أمن الدولة، وهيئة المراقبة العامة. وشدد على أنه “يتم منح المشتبه بهم نفس الحقوق والمعاملة التي يتمتع بها أي مواطن سعودي آخر، ولا يؤثر منصب أو وضع المشتبه بهم على التطبيق الصارم والعادل للعدالة”.

 

ولم يتسن للدبور فهم الشيخ المعجب جدا بولي الأمر عما يقصده بعبارة أنه يتم منح المشتبه بهم نفس الحقوق والمعاملة التي يتمتع بها أي مواطن سعودي عادي، فهل هذا يعني السجن المشدد والتعذيب والقهر والمحاكم الصورية المستعجلة أم الإختفاء القسري والموت بصورة مفاجأة.

 

وقد حاول مراسل الدبور الشقي الإتصال بالمعجب ولكنه اعتذر لانه حتى كتابة هذا التقرير مازال في حالة إعجاب شديد من ولي الأمر والنهي.