الدبور – ثورة في والسبب قط أردني داشر في الشوارع، كادت أن تدعسه سيارة أردنية قديمة لولا تدخل السفارة البريطانية في وإنقاذ القط الأردني الداشر.

حيث تفيد مصادر الدبور لشؤون القطط الداشرة أن  قط أردنيحظي بمنصب رفيع المستوى في ، هذا المنصب الذي جاء كنكتة، لطيفة أطلقتها السفارة البريطانية، في عمّان، تعززت بعد أن نشرت السفارة صورًا للقط الذي يدعى لورانس عبدون، على حسابها على «تويتر».

وأعلنت السفارة منح القط، منصب دبلوماسي ومتخصص في صيد الفئران. وقالت بشيء من المزاح، إن المسؤول الأعلى للقطط في مقر وزارة الخارجية البريطانية في لندن، الهر باليرستون، هو من عيّن عبدون مبعوثا له في الخارج. ونشر أحد الموظفين شريط فيديو للقط، مرحبًا به بينهم موظفا دائما.

وما هي إلا ساعات حتى تم إنشاء حساب خاص للقط على «تويتر» ونشرت له صور وهو يضع قلادة حول رقبته للعلَم البريطاني.

وقد أثار الخبر حفيظة الشعب الأردني وقال أحدهم أنا أفضل من هذا القط بصير الفئران والصراصير وخلافه فلماذا لم أحصل على هذه الوظيفة؟

وعلق الآخر انه ذاهب للجلوس أمام السفارة البريطانية بعدما تعلم طريقة مواء القطط لعل المندوب السامي المتخصص بشؤوون القطط أن يلاحظ مهاراته ويحصل على وظيفة في السفارة.

مراسل الدبور لشؤوون القطط الدبلوماسية قال أن طلبات التقديم للهجرة إزدادت بشكل ملحوظ في السفارة البريطانية في عمان، وفي لقاء سريع مع أحد المواطنين قال أن السبب يعود أن القط الدبلوماسي هو بالأساس قط أردني داشر في الشوارع فهو أفضل من يشعر بالمواطن الأردني لذلك ستكون الموافقة على طلبات الهجرة أسهل بكثير.

رئيس أمانة عمان الكبرة بدوره طالب الحكومة البريطانية بتعويض وإعتذار لحرمان الأردن من وتعرض القطط الداشرة للإنقراض بهذا الفعل وطالب المواطنين توخي الحذر والتبليغ عن اي يتعرض للخطف من قبل أي سفارة غربية.