الدبور- في الرياض أثار العديد من المشاكل، حيث أفاد مراسل الدبور من داخل في أفخم قاعات فندق ريتز كارلتون في الرياض، أن ولي العهد السعودي تلقى رسالة مشتركة من سجناء الأمرات وسوريا والعراق وليبيا واليمن، طالبوا فيها بنقلهم من سجونهم الحالية الى في الرياض.

وقد صرح المتحدث الرسمي بإسم معتقلي سوريا أنهم يرغبون بالعيش الى الأبد في سجن الأمراء وليس فقط لفترة محكوميتهم.

أما سجناء الأردن فقد بعثوا برقية تهنئة للأمير لإنضمامه الى التحالف الدولي للمعتقلين والسجناء.

عميد الأسرى في قال أن سجن الأمراء لا يليق بهم لعدم توفير القات للأمراء، وطالب الأمم المتحدة التدخل فورا لإعطاء السجناء حقوقهم بتناول القات يوميا.

وقال مراسل الدبور الشقي أنه لا يرغب بالعمل مع الدبور بعد الآن، واعترف على نفسه بالفساد وقدم نفسه للسلطات لتوفير بطانية خاصة له في نفس القاعة.

هذا وقد قرر عقد جلسة طارئة لمناقشة أوضاع السجناء في سجن الأمراء لما يتعرضون له من معاملة غير إنسانية، حيث لا يسمح لهم باستخدام هواتفهم الذكية ولا حماماتهم المطلية بالذهب مما تسبب بحساسية مفرطة أدت لنشوب حكة في الخلف.