الدبور – وجه النحس الذي لم يمدح بلدا في أغنية إلا ووقعت بكارثة، طبعا ما عدا الكيان الصهيوني المحتل.
الجسمي النحس استخدمه أبناء زايد لاطلاق أغنية “” بكلمات ركيكة واسفاف ليس له مثيل.
يا ترى متى يدفع أبناء زايد مطربهم الثوري الذي غنى لإنقلاب مصر حتى يغني أغنية قولوا لإيران التي تحتل الجزر الإماراتية فيما ٦٠٠ الف إيراني يتحكمون باقتصاد دبي؟
طيب قول اي كلمة لإسرائيل حتى لو صباح الخير.