الدبور – في لقاء مع قناة سي أن بي سي الأمريكية تحدث مطولا عن دور في تدمير المنطقة، وقال لقد حان الوقت لتسمية الأسماء بمسمياتها، يجب أن يصنف كمنظمة إرهابية.

وقال الجبير أن حزب الله خطف النظام في وقد حان وقت محاسبته.

وعندما أصرت المذيعة على سؤاله فيما إذا كان مستعد للتعاون مع “إسرائيل” في حرب مشتركة على لبنان وقواعد حزب الله، لم يجب ولم ينفي.

يذكر أن دعمت جماعات مسلحة في في بداية الثورة السورية بعلم أمريكا و أسرائيل بهدف إضعاف حزب الله الذي تدخل في الصراع في بشكل قوي ودعم قوات بشار .

وكانت السعودية ضد النظام السوري بشكل قوي في البداية وشجعت أطراف سورية على محاربة الأسد وقواته ومن يعاونه، وكان دفها ليس إسقاط النظام السوري حيث الدعم كان محدود لضمان إستمرار المعارك وإستنفاذ قوات النظام من جهة وقوات حزب الله من جهة ثانية.

الجبير يعتقد أن حزب الله قد فقد الكثير من قوته العسكرية وأنهكت قواته في قتالها داخل سوريا، وقد حان الوقت لمهاجمتها عسكريا في معقل دارها في الجنوب اللبناني حتى يتم القضاء علي الحزب عسكريا وسياسيا تمهيدا لحرب على إيران، وبذلك لن تبق أي قوة في المنطقة إلا إسرائيل.

وقال الجبير أن العديد من الدول ترغب في المشاركة بأي عملية عسكرية ضد حزب الله. مما يوضح أن اللقاءات السرية بين السعودية و الكيان المحتل قد أتت ثمارها وتوصلوا لإتفاق ما مع إغراء بعض الدول والضغط على الدول الأخرى بدعم مثل تلك الخطوة أو على أقل تقدير الوقوف على الحياد في حالة شنت السعودية ضربات على حزب الله في الجنوب اللبناني.

مراسل الدبور للشؤون العسكرية قال الحرب قريبة جدا، ستبدأ بها السعودية وتحالفها ولا نعلم من سينهيها.