الدبور – شخصيا هو من أمر بإنهاء برنامج الذي يعرض على قناة MBC منذ عام ٢٠١٢ وحتى آخر حلقة التي خرج فيها داود عبر برنامجه المشهور الثامنة يودع جمهوره والدموع بعينيه، وقد غادر أستديوهات إم بي سي وهو مكسور الخاطر وحزين.

الدبور كشف خبايا الموضوع، حيث أمر ولي العهد #بن_سلمان داود الشريان بوقف برنامجه فورا وتم نقله الى هيئة الإذاعة والتلفزيون للتغطية عن السبب الحقيقي لوقف البرنامج.

يذكر أن البرنامج بث 900 ساعة تلفزيونية و938 حلقة “نارية” حفلت بنبض الشارع وشملت شؤون الناس وأضاءت على شجونهم والتحديات، وعند إنطلاقه إستغرب المجتمع السعودي من الحرية والجرأة التي يطرح بها الشريان مواضيعه، حتى إعتقد البعض أن البرنامج قد يتوقف بعض عرض الحلقات الأولى منه ولكنه إستمر بقوة أكبر وزخم أكبر ومواضيع أكثر جرأة.

وكان الشريان قد أجرى لقاء مع ولي العهد محمد بن سلمان إمتد لأكثر من ساعة، وكان اللقاء بتوجيه من محمد بن سلمان نفسه، وتحدث عن خططه المستقبلية وعن ملاحقة الفساد وعدم التفاهم مع إيران والقضاء على الحوثيين ودور إيران في المنطقة، وشرح تقريبا كل ما يحصل اليوم كأنه كان رسالة واضحة بما يود القيام به.

 

مراسل الدبور قال أن البلد تمر في مرحلة معينة وهذه المرحلة تتطلب إنهاء مثل تلك البرامج، وأن دور الشريان قد إنتهى، بالإضافة الى رغبة بن سلمان بتغير كل ما يطلق عليه الحرس القديم، حتى محطات التلفزيون والفضائيات التي تمجد به وتسبح بحمده وفضله، خطته أن يبدأ كل شيئ من جديد وبطاقمه الخاص وبمن يثق بهم، وهذا قد يشمل إغلاق فناة العربية نفسها.

خروج الشريان وكلامه لا يدل على أنه ذاهب الى مكان أفضل وعمل إعلامي أفضل، بل الى مهنة صورية في هيئة الإذاعة والتلفزيون حتى يتم إحالته إلى التقاعد عما قريب.

الدبور يتابع عن قرب الأحداث.