الدبور – قالها بصريح العبارة إدفعوا ما عليكم من مستحقات الجزية التي دفعناها لترامب نفرج عنكم، أصلا شو بدنا فيكم، فقد قالت صحيفة بريطانية  إن اشترط الحصول على مئة مليار دولار للإفراج عن الأمراء والمسؤولين السابقين ورجال الأعمال المعتقلين بفندق ريتز كارلتون بالرياض.

وقال بن سلمان أن  تسعى للحصول على 70% من أصول المعتقلين، حيث يمكن لهذا المبلغ أن يقدم دعما كبيرا لميزانية الحكومة التي تأثرت كثيرا بانخفاض أسعار النفط والركود الذي أصاب الاقتصاد، مضيفة أن عجز الميزانية هذا العام يبلغ 79 مليار دولار، هذا غير ثمن الجزية التي تم صرفها للرئيس الأمريكي ترامب خلال زيارته للملكة والتي وصلت الى ٧٠٠ مليار دولار حسب محللين.

وقالت صحيفة تايمز البريطانية كما إطلع مراسل الدبور عليها مع أنه لا يتقن الإنجليزي ولكن إحساسه ترجمها، قالت عن مستشار لم تسمه قوله لأحد المعتقلين إن السلطات تقوم بعمل تسويات مع معظم المقيمين في ريتز كارلتون، حيث تقول لهم “أخرجوا المال لتعودوا إلى منازلكم”.

وذكرت تايمز أن عددا من المعتقلين بدؤوا يدرسون العرض، وأن المزيد من الاعتقالات متوقعة خلال الأسابيع المقبلة في الوقت الذي تتسع فيه التحقيقات.

زوجة الوليد بن طلال نصحته بالتنازل عن المبلغ المطلوب فثمن الحرية غالي يا غالي، والرجال هي من تصنع المال والمال لا يصنع الرجال، مما أغضب الوليد وقال لها “إنثبري أحسن، كل أمراء المال صنعهم” فضجكت وقالت يقطع شرك دمك خفيف حتى وأنت محبوس.

وأشارت الصحيفة التي سرق مراسل الدبور الخبر منها إلى أن بعض الناس يعتقدون أن الاعتقالات تهدف للسيطرة على السلطة من قبل ولي العهد الذي أدهش صعوده السريع -منذ أن أصبح والده ملكا عام 2015- المراقبين، وأعاد تشكيل المشهد السياسي في البلاد والمنطقة ككل.