الدبور – يقول المثل فلان صورته تقطع الخميرة من البيت، في الوضع مختلف حيث قام إعلامي لبناني بحرق سيارات عمته وبناتها في بيروت، انتقاماً منهن لوضعهن صوراً للملك سلمان بن عبد العزيز على جوالاتهن.

وبحسب عكاظ  فقد قام علي مرتضى وهو أحد مذيعي القناة الموالية لحزب الله ومقرها في بيروت، بحرق سيارتين لعمته وهي من مدينة الطائف بعد خلاف اندلع بينهما حول تأزم الأوضاع بين البلدين انتهى بعلي بمساعدة شقيقه بحرقها.

علي ما عنده لحية ممشطة كما يقولون، وغضبه لم يفرق بين أبوه وعمته، وصورة أخرجت كل ما بداخله من كره لهذا الرجل الذي أعلن الحرب على ، الحزب الذي ينتمي له علي لأنه يعمل في قناة يمولها الحزب.

بالطبع بن سلمان لم يتأثر بحرق السيارات، ولكنه حرق قلب عمته وحرق نفسه بهذا التصرف ولكن ليس بيده لأن صورة بن سلمان تحرق كل شيئ وليس السيارات فقط، وتلاحق الجهات الأمنية اللبنانية كلاً من علي وشقيقه لقيامهما بحرق تلك السيارات.

 

وكان علي قد شنّ في وقت سابق هجوماً على المملكة بفيديو نشره على تويتر بعد قرارها منع السعوديين السفر إلى لبنان ومغادرة رعاياها منها، معتبراً أن آل سعود احتلوا مكة وشبه الجزيرة وأن “من الواجب تحرير مكة تماماً مثل القدس، ويجب أن نبدأ بتصحيح هذا الخطأ”

الله يهديك يا علي، إحرق فستان أو علبة مناديل، لم تجد إلا السيارات.