الدبور – مسرع الخطى يمشي نحو التطبيع الكامل، وحتى يكسب ثقة الكيان الصهيوني المحتل ويحصل على دعمه في تركيز إنقلابه وسيطرته على الحكم في ، أصدر تعليماته لتسهيل مهمة الصحفي الصهيوني لدخول البلاد ولكن دون الكشف عن هويته والغرض من الزيارة.

ولأن الطرف الثاني هو فقط الذي يخجل كما قال وزير الطاقة الإسرائيلي في لقاء سابق له تحدث عن زيارة بن سلمان الى تل أبيب، وقال نحن لا نخجل (وقحين يعني) نشر هذا الصحفي الصهيوني، والذي يختبيئ خلف مهنة صحفي ولربما هو رجل مخابرات من ، نقول نشر عن زيارته لمكة والمدينة والعديد من الأماكن التي منعت عن المسلمين والجيران من دخولها.

الواقعة أثارت غضب السعوديين، فقد تداول ناشطون بتويتر صورا نشرها الكاتب والمدون الإسرائيلي بصحيفة “Times of Israel” ، عبر حسابه الشخصي بـ”انستجرام” حيث ظهر داخل بالمدينة.

ويظهر “بن تسيون” في صور أخرى مع معالم شهيرة في العاصمة ، مشيرا إلى أنه التقط هذه الصور أثناء زيارته الأخيرة للمملكة.

وأيضا تصور مع ، الفتيات التي يمنع آل سعود ظهورهن مع الرجال السعوديين!

وأثارت الصور المتداولة للكاتب الإسرائيلي غضب نشطاء تويتر خاصة السعوديين، معتبرين حدوث مثل هذا الأمر (الذي كان من المستحيلات قبل ذلك) ناتج عن سياسة التي ينتهجها مع .

وشن الكثير من السعوديين هجوما عنيفا على بن سلمان وتطبيعه مع عدو محتل لا يزال يبطش بالشعب الفلسطيني ويحتل المزيد من أرضه ويقتل ولا يبالي، وكيف يعيد بن سلمان اليهود الى المدينة التي طردهم منها النبي عليه السلام.

بنظرة سريعه وبحث سريع قام به الدبور وبتحليل بسيط، ستجد أن هذا الكاتب والمدون أو الصحفي قد خدم في جيش الإحتلال الصهيوني وقتل ما قتل من الفلسطينيين، وبعدها اتنقل الى جهاز الموساد، ويعمل بشكل علني ككاتب ومدون، وبن سلمان هو من سهل له ولغيره لدخول السعودية، وستتكرر مثل تلك الحوادث وسنسمع كثيرا من الطرف الأول الذي لا يخجل من علاقته مع السعوجية وسينكر الطرف الآخر ولكن حتى يحين موعد الإعلان.

المضحك في الموضوع أن حكومة بن سلمان كانت قبل أسابيع قررت عدم السماح للقطريين ومن يسكن قطر منعتهم من أداء العمرة هذا العام.